منتدى عين الترك

نوادر متنوعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نوادر متنوعة

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة أبريل 21, 2017 6:17 pm

قال الشاعر العربي
(( هم علموني البكاء ما كنت أعرفه ، ليتهم علموني كيف أبتسم ))
_________________________

قال الجاحظ : أتـتـني إمرأة, وأنا على باب داري, فقالت: لي إليكَ حاجة واريد أن تمشي معي.
قمت معها إلى أن أتت بي إلى الصائغ وقالت له : مثل هذا! وانصرفت.
فسألت الصائغ عن قولها, فقال :إنا أتت إليَّ تسألني أن أنقش لها على فِص خاتم صورة شيطان, فقلت لها : ما رأيتُ الشيطان لأنقش صورته!
فأتت بك وقالت ماسمعت!.

قال بعض العلماء : إني أخاف من النساء أكثر مما أخاف من الشيطان, لأنه سبحانه وتعلى يقول: ﴿إن كَيْدَ الشيطانِ كان ضَعِيفاً﴾، وقال سبحانه وتعالى في النساء: ﴿إنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ﴾

سأل بعض الأعراب آخر عن اسمه فقال: بحر.
قال : ابن مَن؟
قال : ابن فياض.
قال : ما كنيتك؟
فقال : أبو الندي.
فقال : لا يتبغي لأحد لقائك إلا في زورق.


قال الاصمعي : رأيت أعرابياً ماسكاً بستار الكعبه وهو يقول: اللهمّ أَمتني ميته أبي خارجة.
فقلت له: يرحمكَ الله، وكيف مات أبو خارجة؟
قال: أكل حتى امتلا، وشرب، ونام في الشمس، فمات شبعان ريّان د

سُرق من أعرابي حماره، فقيل له: أسُرق حمارك؟
فقال: نعم وأحمد الله.
فقيل له: علام تحمده؟، قال: كيف؟ لأني لم أكن

قال رجل من البخلاء لاولاده: اشتروا لحما، فاشتروا، فأمر بطبخه.
فلما استوى أكله جميعه حتى لم يبق في يده إلا عظمة، وعيون أولاده تَرمُقُهُ.
فقال: ما اعطي أحد منكم هذه العظمة حتى يُحسن وصف أكلها.
فقال ولده الاكبر: أُمشْمِشُها يا أًبتِ وأُمَصْْمِصُها حتى لا أدع للذر فيها مقِيبل.
قال: لست بصاحبها.
فقال الاوسط: ألوكها يا أبتِ وألحسها حتى لايدري أحدٌ لعام هي أم لعامين.
قال: لست بصاحبها.
فقال الأصغر: يا أبت، أمصُّها، ثم أدقُّها وأسفُها سَفّاً.
قال: أنت صاحبها، وهي لك، زادك الله معرفة وحزماً
كان أعرابي يمدح أميرا فضرط، فقطع مدحه وقال
والله، أنه لينطق كل عضو مني بمدح الأمير


قال الجاحظ: حدثنا صديق لي قال أتاني أعرابي بدرهم.
فقلت له: هذا زائف! فمن أعطاكه؟
قال: لص مثلك!


قال الأصمعي: دنوت من بعض الأخبية في البادية، فسُقيت لبناً في إناء، فلما شربته قلت: هل كان هذا الإناء نظيفاً؟
فقيل: نعم، إنا ناكل منه في النهار، ونبول فيه بالليل، فإذا أصبحنا سقينا الكلب فيه فلحسه ونقاه!


قال الاصمعي: خرج أعرابي إلى الحج مع اصحاب له، فلما كان ببعض الطريق راجعا يريد أهله، لقيه ابن عمّ له، فساله عن أهله ومنزله.
فقال: اعلم أنك لما خرجت وكانت لك ثلاثة أيام وقع في بيتك الحريق.
فرفع الأعرابي يديه إلى السماء وقال: م أحسن هذا ي رب! تأمرنا بعمارة بيتك وتخرب انت بيوتنا


قال الأصمعي: اتخذ أعرابي كلباً، فقيل له
- أما علمت أن الملائكة لا تدخل داراً فيها كلبٌ!؟
قال: وما اصنع بالملائكة، يرون أسراري ويحصون عملي.


قيل لأعرابي: أي شيء تقرأ في صلاتك؟
قال: أمُّ الكتاب, ونسبة الرب, وهجاء أبي لهب

قيل لأعرابية ظريفة: ما بال شفتيك مشقة؟
فقالت: إن التين إذا لا تشقق، والورد يتشقق إذا مسّه الندى

لسعت عقرب أعرابيا فقال أعرابي ألى جانبه
-عندي دواؤه
فقيل له: ما هو؟
فقال: الصياح إلى الصباح


جاء رجل إلى ابي حنيفة فقال له: إذا نزعت ثيابي ودخلت النهر أغتسل، فإلى القِبْلة أتوجه أم إلى غيرها؟
فقال له: الأفضل أن يكون وجهك إلى جهة ثيابك لئلا تُسرق

إن أبا حنيفة قال: دخلت البادية فاحتجت إلى الماء، فجائني أعرابي ومعه قربةٌ ملآنة، فأبى أن يبيعها ألا بخمسة دراهم، فدفعت إليه، ثم أخذت القربة، فقلت: ما رأيك يا أعرابي في السويق؟ فقال: هات. فأعطيته سويقاً ملتوتاً بزيت، فجعل يأكل حتى امتلأ، ثم عطش، فقال: علي بشربة. فقلت: بخمسة دراهم على قدح من ماء، فاسترددتُ الخمسة وبقي الماء


قال الأصمعي: أضفتُ أعرابيا، فلما أكلنا قلت: يا جارية" أطعمينا تيناً.
فنسيته، فقلت له بعد ساعه: أَتُحسن شيئاً من القرآن؟
قال:نعم، فقلت: اقرأ
فقرأ: بسم الله الرحمن الرحيم ﴿ والزيتون وطُورِ سنين﴾.
فقلت: وأين التين؟
فقال: نسيته أنت وجاريتك من ذلك الوقت.

لقي أبو نواس امرأة مليحة في طريق، فقال: ما تصنع الحور بين الدور؟
فقالت: ما يصنع الشيطان بين الحيطان، فأفحمته


كان للرشيد جارية سوداء يحبها كثيراً، اسمها خالصة.
ومرة، دخل أبو نواس على الرشيد، ومدحه بأبيات بليغة, وكانت الجارية جالسة عنده، وعليها من الجواهر والدرر ما يذهل الأبصار، فلم يلتفت الرشيد إليه.
فغضب أبو نواس، وكتب لدى خروجه على باب الرشيد:

لقد ضاع شعري على بابكم ، كما ضاع دُرَّ على خالصة


ولما وصل الخبر إلى الرشيد حنق (أشتد غيظه) وأرسل في طلبه.
وعند دخوله من الباب محا تجويف العين من لفظتي "ضاع" فأصبحت "ضاء".
ثم مثل أمام الرشيد، فقال له: ماذا كتبت على الباب؟ ، فقال:

لقد ضاء شعري على بابكم ، كما ضاء دُرَّ على خالصة
فأعجب الرشيد بذلك، وأجازه.
فقال أحد الحاضرين: هذا شعر قلعت عيناه فأبصر.

[size=32]منقول[/size]

Admin
Admin

المساهمات : 514
تاريخ التسجيل : 13/05/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fral.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى