منتدى عين الترك

نوادر الاصمعي (

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نوادر الاصمعي (

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة أبريل 21, 2017 6:20 pm






الاصمعي شاعر معروف من العصور القديمة ويقال انه من العصر العباسي وقد دعاه الخليفه ليعرف ان كان يقدر ان ينشد الشعر ، وعند قدومه قال يا اصمعي تتحدى فلان فقال لينشد اولا ، فأنشد قصيدة اعتبرها الخليفه معجزه للاصمعي ، فقال الخليفه هل سمعت هيا قل ماعندك ولا اضن انك ستقول مثلها ، فأنشد الاصمعي قصيدته الشهيره والتي اسكتت الجميع حتى الخليفه :

صوت صفير البلبلي
هيج قلبي الثملي

الماء والزهر معا
مع زهر لحظ المقلي

وانت ياسيد لي وسيدي وموللي
فكم فكم تيمــلي

غزيلن عقيقلي قطفته من وجنتن
من لـثـم ورد الخجـلـي

فقال لا لا لا لا فقد غدا مهرولي
والخوذ مالت طربا من فعل هذا الرجلي

فولولت وولولت ولي ولي ياويللي
فقلت لاتولولي وبيني اللؤلؤ إلي

قالت له حين كذا ………
انهض وجـد بالنقلي

وقـتيـة سقونني كقهوة كالعسلي
شممتها بأنفي ازكي من القرنفلي

في وسط بستان حلي
بالزهر والسورورولي

والعود دن دن دنلي(دنا إلي)
والطبل طب طب طبلي(طاب إلي)

والسقف سق سق سقلي
والرقص قد طاب إلي

والسقف سق سق سقلي
شوا شوا وشا هشوا

على ورق سفرجلي
وغرد الغمر يصيح مللن في مللي

ولو تراني راكبا على حمارن اهزلي
يمشي على ثلاثةٍ كمشية العرنجلي

والناس ترجم جملي بالسوق بالقبقبلي
والكل كعكع كاعكع خلفي ومن حويللي

لكن مشيت هاربا من خشية العقـنـقلي
الى لقاء ملكا معظم مبجلي

يأمر لي بخلعتا حمراء كالدم دملي
اجر فيها ماشيا مبعد لا لذيللي

انا الاديب الالمعي من حي ارض الموصلي
نظمت قطعا زخرفت يعجز عنها الدولي

اقول في مطلعها صوت صفير البلبي

دهش الخليفه منه فأعطاه ما أراد
============================
وقيل ان القصيدة التالية له ايضا لانها قريبه من اسلوبه العجيب وانشد يقول:

لاتصحبن الاحمقا امائما الشمقمقا
عدو سوء عاملن ولا صديق جاهلن

ان الصحاب المائقي من اعظم البوائقي
فانه لحمقه وخبطه في عنقه

يحب جالا فعله وان تكون مثله
يستحسن القبيحا ويبغض النصيحا

بيانه فهاها وحلمه سفاها
وربما تمطى وكشف المغطى

لايحفظ الاسرار ولايخاف عارا
يعجب من غير عجب يغضب من غير غضب

كثيره وجيز ليس له تمييز
ربما اذا نظر اراد نفعا فأضر

كفعل ذاك الدب بخله المحبي… (قصة الدب)

روى اولي الاخبارا
عن رجل سيارا

ابصر في صحراء فسيحة الارجاء
دبا عظيما موثقا بسرحة معلقا

يعوي عواء الكلب من شدة وكرب
فأدركته الشفقه عليه حتى اطلقه

وحله من قيده لأمنه من كيده

فأصابه مناما قد اضجره

لطول الطريق والسفر
فنام من فرط الضجر

فجاء ذاك الدب عن وجهه يدب
فقال هذا خلا جفاه لا يحل

انقذني من اسري وفك قيد عسري
فحقه ان ارصده من كل سوء قصده

فأقبلت ذبابه ترن كالربابه
فوقعت لعينه على شفار عينه

فجاش قلب الدب وقال لا وربي
لا ادع الذبابا يمسه عذابا

فاسرع الدبيبا لصخرتن قريبه
فقلها واقبلا يسعى اليه عجلا

حتى اذا حاذاه صك بها محذاه
ليقتل الذبابه قتلا بلا غرابه

فرض منه الراسا وفرق الاضراسا
واعلكا الخليلا بفعله الجميلا

فهذه الروايه تنهى عن الغوايه
في طلب الصداقه عند اولي الحماقه

اذا كان فعل الدب هذا لفرط حبي

وجاء بالصحيحِ نقلا عن المسيحِ
عالجت كل اكمه وابرص مشوه


لكنني لم اطق علاج الاحمقي.

Admin
Admin

المساهمات : 514
تاريخ التسجيل : 13/05/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fral.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى